الرسالة الفكرية  الرسالة الفكرية

فَضْلُ الكلابِ علَى كثِيرٍ ممّنْ لَبَسَ الثياب

فضل الكلاب

كتاب ابن المرزبان 

مقدمة :

أقول هذا الكتاب في مدح الكلب حيث لا يخون صاحبه ولا يغتابه ، ومن الناس من يخونون أصحابهم، ويغتابون ،
والكلب لا يعرف النفاق ،
والكلب من صفاته الوفاء والشكر لعطاء صاحبه ولو كان لقيمات ، والصبر إن اصابه مكروه من صاحبه .
والكلب قد يعرض نفسه للقتل فداءا لصاحبه .
وأمور أخرى سنبينها لك أيها القارئ ، وحجم الكتاب ليس بالكبير، لكني اختصرته ،وانتقيت انتقاء .

المؤلف:

الإِمَامُ، العَلاَّمَةُ، الأَخْبَارِي، أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ خَلَفِ بنِ المَرْزُبَانِ بنِ بَسَّامٍ المُحَوَّلِيُّ البَغْدَادِيُّ الآجُرِّيّ، صَاحِبُ التَّصَانِيْفِ.
حَدَّثَ عَنْ: الزُّبَيْرِ بنِ بكَّار، وَأَحْمَدَ بنِ مَنْصُوْرٍ الرَّمَادِيّ ، وَأَبِي بَكْرٍ بنِ أَبِي الدُّنْيَا، وَعِدَّة.
حَدَّثَ عَنْهُ: أَبُو بَكْرٍ بنُ الأَنْبَارِيُّ، وَأَبُو الفَضْلِ بنُ المُتَوَكِّل، وَأَبُو عُمَرَ ابْن حَيُّويَه، وَآخَرُوْنَ.
وَقَعَ لِي قطعَةٌ مِنْ تآلِيفه، وَلَهُ كِتَاب: (الحَاوِي فِي عُلُوْم القُرْآن) وَكِتَاب فِي (الحمَاسَة) وَكِتَاب (المتيَّمِين) وَكِتَاب (أَخْبَار الشُّعَرَاء) وَغَيْرُ ذَلِكَ.
وَكَانَ صَدُوْقاً.
مَاتَ: فِي سَنَةِ تِسْعٍ وَثَلاَثِ مائَةٍ (309هـ)، فِي عَشْرِ الثَّمَانِيْنَ، أَوْ جَاوزهَا.
(المصدر: سير أعلام النبلاء للذهبي)

مجمل الكتاب:

يقول مؤلف الكتاب : سألتَني أعزك الله تعالى أن أجمعَ لك ما جاء في فضلِ الكلبِ على شِرار الإخوان، ومحمودِ خصاله في السرِّ والإعلان ،
فقد جمعت ما فيه كفاية وبيان.

أشرّ مِنْ إبليس :

ولست أشكُّ أنَّك أعزَّك الله عارف بخير عبد الله بن هلال الكوفي المجذوم صاحب الخاتم وخبر جاره لمّا سأله أن يكتب كتابا إلى إبليس لعنهُ الله في حاجة له فإن كان العقل يدفع ذلك الخبر فهو مثل حسن يعرف مثله في الناس فكتب إليه الكتاب وأكَّده غاية التأكيد ومضى وأوصل الكتاب إلى إبليس ، فقرأه وقبَّله ووضعه على عينيه وقال: السمع والطاعة لأبي محمد ،فما حاجتك؟
قال :لي جار مُكرِم شديد الميل إلى شفوق علي وعلى أولادي إن كانت لي حاجة قضاها أو احتجت إلى قرضٍ أقرضني وأسعفني وإن غبت خلفني في أهلي وولدي يبرُّهم بكلِّ ما يجدُ إليه السبيل،
وإبليس كلّما سمع منه يقول :هذا حسن وهذا جميل ،
فلما فرغ من وصفه قال :فما تحب أن أفعل به ؟
قال : أريد أن تزيل نعمته وتفقره فقد غاظني أمره وكثرة ماله وبقاؤه وطول سلامته.
فضرخ إبليس صرخة لم يسمع مثلها منه قط فاجتمع إليه عفاريتُه وجندُه ، وقالوا له:
ما الخبر ياسيدهم ومولاهم ؟
فقال لهم :هل تعلمون أن الله عز وجل خلق خلقاً هو شرٌّ مني.
ولو فتشت في دهرنا هذا لوجدت مثل صاحب الكتاب كثيراً ممن تعاشره، إذ لقيكَ رحَّب بك ،وإذ رغبت عنه، أسرفَ في الغيبةِ، وتلقَّاكَ بوجه المحبة ويضمرُ لك الغشَّ والمسبَّة .

أقوال في الحذر:

وعن بِشر بن الحارث قال قال الفضيل ابن عياض :لا يكون الرجل من المتَّقين حتى يأمَنه عدوّه ولا يخافُه صديقُه ،
فقال بعضهم ذهبَ زمنُ الأنسِ ومن كان يعارضُ، فاحتفظ مِن صديقك كما تحتفِظ من عدوك وقدِّم الحزم في كلِّ الأمور،
وإيَّاكَ أن تكاشفه سرَّك فيجاهرك به في وقت الشَّر.

أنشدني زيد بن علي كامل:
احذر مودة ماذقٍ ، خلط المرارة بالحلاوةْ
يُحصى الذنوب عليك أيام الصداقة، للعداوةْ
(شرح : مَذَقَ أي خلط ، ولبن مَذِق أي ممزوج بالماء)

وقيل لبعض الحكماء أيُّ الناس أحق أن يُتَّقَى قال عدوٌّ قويٌّ وسلطانٌ غشومٌ وصديقٌ مخادعٌ. وأنشد لدعبل بن علي الخزاعي :

عدوٌّ راح في ثوب الصديق ... كشريك في الصَّبوح وفي الغبوقِ
له وجهانِ ظاهرهُ ابن عمٍّ ... وباطنُه بن زانيةٍ عتيقِ
يسرُّكَ مُقبلاً ويسؤك غيبا ... كذاكَ تكونُ أولادُ الطريق

فضل الكلب:

واعلم أعزَّكَ الله أن الكلب لِمن يقتنيه أشفق من الوالد على ولده والأخ الشقيق على أخيه ، وذلك أنّه يَحرس ربَّه ويحمي حريمه شاهدا وغائبا ونائما ويقظانا لا يقصِّرُ عن ذلك وإن جَفوه ولا يخذُلهم وإن خذلوه.

أقوال وقصص مأثورة في مدح الكلب:

1- رُويَ لنا أنَّ رجلاً قال لبعض الحكماء أوصِني قال ازهد في الدنيا ولا تُنازِع فيها أهلها وانصح لله تعالى كنصح الكلب لأهله فإنّهم يُجيعونه ويضربونه ويأبى إلا أن يحوطهم نصحا .

2-ورأى عمر بن الخطاب أعرابيا يسوقُ كلباً فقال ما هذا معك؟
فقال :يا أمير المؤمنين نِعم الصاحبُ إن أعطيته شَكَر وإن منعته صبر
قال عمر: نِعم الصاحب فاستمسِك به.

3- ورأى ابن عمر رضي الله عنه مع أعرابيٍ كلباً فقال له ما هذا معك
قال: من يشكرني ويكتم سري
قال: فاحتفظ بصاحبك.

4-قال الأحنف بن قيس: إذا بصبص الكلبُ لك فثق بودٍّ منه ولا تثق ببصابصِ الناس فرُبَّ مبصبصٍ خوَّان.

5-قال الشعبي: خير خصلةٍ في الكلب أنّه لا ينافقُ في محبَّته
6- ولرجلٍ يذُّم صديقا له ويمدح كلبا:
تخيرتُ من الأخلا ... ق ما يفي عن الكلب
فإن الكلب مجبولٌ ... على النصرةِ والذبِّ
وفيٌّ يحفظُ العهدا ... ويَحمي عَرصةَ الدربِ
ويعطيكَ على اللينِ ... ولا يُعطي علي الضَّربِ
ويشفيكَ من الغيظِ ... وينجيك من الكربِ
فلو أشبهته لم تَ ... كُ كانونا على القلب

7-وذكر بعض الرواة قال كان للربيع بن بدر كلبٌ قد ربَّاه فلّما مات الربيع ودُفن جعل الكلب يتضرب على قبره حتى مات ودفن.
وكان للعامر بن عنترة كلابُ صيدٍ وماشية وكان يحسنُ صُحبتها فلما مات عامر لزمت الكلاب قبره حتى ماتت عنده وتفرّق عنه الأهل والأقارب .
8- وروي لنا عن شريك قال:
كان للأعمشِ كلبٌ يتبعه في الطريق إذا مشى حتى يرجع فقيل له في ذلك فقال لا رأيتُ صبيانا يضربونه ففرقت بينهم وبينه فعرف ذلك لي فشكره فإذا رآني يبصبصُ لي ويتبعني ولو عاش- أيَّدك الله- الأعمش إلى عصرنا ووقتنا هذا حتى يرى أهل زماننا هذا ويسمع خبر أبي سماعة المعيطي ونظائره لازداد في كلبه رغبةً وله محبة.

9- وروي عن بعضهم أنه قال الناس في هذا الزمان خنازير، فإذا رأيتم كلبا فتمسكوا به فإنه خير من أناس هذا الزمان.

قال الشاعر:
اشدُد يديك بكلبٍ إن ظفرتَ بهِ ... فأكثر الناس قد صاروا خنازيرا

10-وأنشدني أبو العباس الأزدي :
لكلبُ الناسِ إن فكَّرت فيهم ... أضرُّ عليك من كلب الكلابِ
لأنَّ الكلبَ تخسؤه فيخسا ... وكلبُ الناس يربضُ للعتابِ
وأنَّ الكلب لا يؤذي جليسا ... وأنتَ الدهرُ من ذا في عذابِ

11-حدّثنا أحمد بن منصور عن أبيه عن الأصمعي قال: حضَرت بعض الأعراب الوفاة وكلبٌ في جانب خيمة فقال لأكبرِ ولده:
أوصيك خيراً به فإن له ... صنائعا لا أزال أحمَدها
يدل ضيفي عليَّ في غسق الليـ ... ـل إذا النارُ نامَ مُوقدُها

12- ومما يدلُّ على قدر الكلب كثرة ما يجري على ألسنة الناس بالخير والشر والمدح الذم حتى قد ذُكر في القرآن وفي الحديث وفي الأشعار والأمثال حتى استعمل على طريق الفأل والطيرة والاشتقاقات للأسماء فمن ذلك أكلب بن ربيعة وكلاب بن ربيعة ومكلب بن ربيعة ابن نزار وكليب بن يربوع ومكالب بن ربيعة بن قذار وكلاب ابن يربوع ومثل هذا كثير.

13- والكلب -أيدك الله- منافعُه كثيرة فاضلة على مضاره ،بل هي غامرة لها وغالبة عليها،
ولم تزل القضاةُ والفقهاء والعباد والولاة والنسّاك الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر لا ينكرون اتخاذها في دورهم مع ذلك يشاهدونها في دور الملوك فلو علموا أن ذلك يكره لتكلموا ونهوا عن اتخاذها،
بل عندهم أنهم إذا قتلوا الكلب كان فيه عقوبة وأنّ من كان أمر بقتلها في قديم الزمان إنما كان لمعنى ولعلة وأن هذه الكلاب بمعزل عن تلك.

14-وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه من لا يعرف الأمور يقول أن الكلب من السباع ولو كان كذلك ما ألِفَ الناسَ واستوحش من السباع وكرِه الغياض وألِفَ الدور واستوحش من البراري وجانب القفار وألِف المجالس والديار وكيف لا يكون كذلك وهو لا يرضى لنفسه بالنوم والربوض على الأرض وهو لا يرى بساطا ولا وسادة إلا علاها وجلس عليها وأيضا فهو لا يجد إلى كل موضع جليلٍ نظيفٍ سبيلا فيقصر عنه وتراه متخيّرا أبداً أرفع المواضع في المجلس وما يصونه صاحبه.

15- والكلب يعرف صاحبه والسنور ويعرفان اسماهما ومواضع منازلِهما ويألفانِ موطنَهما وإذا طُردا رجعا وإذا أُجيعا صبرا وإذا أهينا احتملا وللكلب أيضا من الفضائل إتيانه وجهَ صاحبِه ونظره إليه في عينيه وفي وجهه وحبه له ودنوِّه منه حتى ربما لاعبه ولاعب صبيانه بالعض الذي لا يُؤلم ولا يؤثِّر وله تلك الأنياب التي لو أنشبها في الشجر لأثَّرت.

16- " يعرِّج عنه جارَهُ وشقيقَهُ ... ويرغبُ فيه كلب وهو ضاربُه "،
قال أبو عبيدة قيل هذا الشعر في رجلٍ من أهلِ البصرةِ خرج إلى الجبّانة ينتظرُ ركابه فاتبعه كلب له فطردَه وضربَه وذكر أن يتبعه ورماه بحجرٍ فأدماه فأبى الكلب إلا أن يتبعه فلمّا صار إلى الموضع وثب به قوم كانت لهم عنده طائلة وكان معه جار له وأخ فهربا عنه وتركاه وأسلماهُ فجُرح جرحات كثيرة ورُمي به في بئر وحَثوا عليه بالتراب حتى واروهُ ولم يشكوا في موته والكلب مع هذا يهر عليهم وهم يرجمونه فلما انصرفوا أتى الكلب إلى رأس البئر فلم يزل يعوي ويبحث بالتراب بمخاليبه حتى ظهر رأس صاحبه وفيه نفس يتردد وقد كان أشرف على التلف ولو يبق فيه إلا حشاشة نفسه ووصل إليه الروح فبينما هو كذلك إذ مر أناس فأنكروا مكان الكلب ورأوه كأنه يحفر قبرا فجاؤوا فإذا هم بالرجل على تلك الحال فاستخرجوه حيّا وحملوه إلى أهله.

وزعم أبو عبيدة أن ذلك الموضع يدعى بئر الكلب وهذا الأمر يدل على وفاء طبعي وألِف غريزي ومحاباةٍ شديدة وعلى معرفة وصبر وكرم وغناء ومنفعة تفوق المنافع.

"انتهى الكتاب"ملخصا.

رأي الامام مالك بن أنس في "المدونة" في الكلاب :

قَالَ وَقَالَ مَالِكٌ: فِي الْإِنَاءِ يَكُونُ فِيهِ الْمَاءُ يَلَغُ فِيهِ الْكَلْبُ يَتَوَضَّأُ بِهِ رَجُلٌ؟
قَالَ: قَالَ مَالِكٌ: إنْ تَوَضَّأَ بِهِ وَصَلَّى أَجْزَأَهُ، قَالَ: وَلَمْ يَكُنْ يَرَى الْكَلْبَ كَغَيْرِهِ.
قَالَ: وَقَالَ مَالِكٌ: إنْ شَرِبَ مِنْ الْإِنَاءِ مَا يَأْكُلُ الْجِيَفَ مَنْ الطَّيْرِ وَالسِّبَاعِ لَمْ يَتَوَضَّأْ بِهِ.
قَالَ: وَقَالَ مَالِكٌ: إنْ وَلَغَ الْكَلْبُ فِي إنَاءٍ فِيهِ لَبَنٌ فَلَا بَأْسَ بِأَنْ يُؤْكَلَ ذَلِكَ اللَّبَنُ.
قُلْتُ: هَلْ كَانَ مَالِكٌ يَقُولُ يُغْسَلُ الْإِنَاءُ سَبْعَ مَرَّاتٍ إذَا وَلَغَ الْكَلْبُ فِي الْإِنَاءِ فِي اللَّبَنِ وَفِي الْمَاءِ؟
قَالَ: قَالَ مَالِكٌ: قَدْ جَاءَ هَذَا الْحَدِيثُ وَمَا أَدْرِي مَا حَقِيقَتُهُ، قَالَ: وَكَأَنَّهُ كَانَ يَرَى أَنَّ الْكَلْبَ كَأَنَّهُ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ وَلَيْسَ كَغَيْرِهِ مِنْ السِّبَاعِ، وَكَانَ يَقُولُ: إنْ كَانَ يُغْسَلُ فَفِي الْمَاءِ وَحْدَهُ وَكَانَ يُضَعِّفُهُ، وَكَانَ يَقُولُ: لَا يُغْسَلُ مِنْ سَمْنٍ وَلَا لَبَنٍ وَيُؤْكَلُ مَا وَلَغَ فِيهِ مِنْ ذَلِكَ وَأَرَاهُ عَظِيمًا أَنْ يَعْمِدَ إلَى رِزْقٍ مِنْ رِزْقِ اللَّهِ فَيَلْقَى الْكَلْبَ وَلَغَ فِيهِ.
قَالَ عَلِيٌّ وَابْنُ وَهْبٍ عَنْ مَالِكٍ: وَلَا يُعْجِبُنِي الْوُضُوءُ بِفَضْلِ الْكَلْبِ إذَا كَانَ الْمَاءُ قَلِيلًا، قَالَ: وَلَا بَأْسَ بِهِ إذَا كَانَ الْمَاءُ كَثِيرًا كَهَيْئَةِ الْحَوْضِ يَكُونُ فِيهِ مَاءٌ كَثِيرٌ أَوْ بَعْضُ مَا يَكُونُ فِيهِ مِنْ الْمَاءِ الْكَثِيرِ.

قَالَ ابْنُ وَهْبٍ عَنْ ابْنِ جُرَيْجٍ: «إنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَرَدَ وَمَعَهُ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَلَى حَوْضٍ،
فَخَرَجَ أَهْلُ الْحَوْضِ فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ إنَّ الْكِلَابَ وَالسِّبَاعَ تَلَغُ فِي هَذَا الْحَوْضِ،
فَقَالَ: لَهَا مَا أَخَذَتْ فِي بُطُونِهَا وَلَنَا مَا بَقِيَ شَرَابًا وَطَهُورًا» .

وَأَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زَيْدٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ بِهَذَا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وَقَدْ قَالَ عُمَرُ: "لَا تُخْبِرْنَا يَا صَاحِبَ الْحَوْضِ فَإِنَّا نَرِدُ عَلَى السِّبَاعِ وَتَرِدُ عَلَيْنَا ".، فَالْكَلْبُ أَيْسَرُ مُؤْنَةً مِنْ السِّبَاعِ، وَالْهِرُّ أَيْسَرُهُمَا لِأَنَّهُ مِمَّا يَتَّخِذُهُ النَّاسُ.

قَالَ ابْنُ الْقَاسِمِ وَقَالَ مَالِكٌ: لَا بَأْسَ بِلُعَابِ الْكَلْبِ يُصِيبُ الثَّوْبَ وَقَالَهُ رَبِيعَةُ.
وَقَالَ مَالِكٌ: يُؤْكَلُ صَيْدُهُ فَكَيْفَ يُكْرَهُ لُعَابُهُ؟
***
TvQuran


عن الموقع

مدونة أبو تامر- مذهبنا التحقيق وليس التقليد - تاريخ. ثقافة.عقيدة. فقه. حديث.تفسير

جميع الحقوق محفوظة

الرسالة الفكرية

2019


تطوير

ahmed shapaan