الرسالة الفكرية - مدونة أبو تامر الرسالة الفكرية - مدونة أبو تامر
recent

أحدث المقالات

recent
جاري التحميل ...

فضائل سور الرعد والاسراء ومريم وتلاوات بصوت البنا




سورة الرعد..

أَحَبّ سور القرآن الى قلبي تلك التي فيها العقيدة والتوحيد وصفة الله ،
ومنها سورة الرعد ، ولا يوجد للسورة خبر منقول عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضلها ،
لكن يكفينا أن فيها آية السجدة ، حيث أن الكون من سموات وأراضين وملائكة وجن وانس ودواب وشجر ، إنما خلقوا من أجل السجود لله ،
الآية رقم (15) قال: وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَظِلَالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ .
ثم اختصاصها بتسبيح الرعد ، قال (وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ)
وأيضا من صفة الله وتوحيده ، أنه هو وحده من يستجيب الدعاء حيث يقول (لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَسْتَجِيبُونَ لَهُمْ بِشَيْءٍ إِلَّا كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاءِ لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاءُ الْكَافِرِينَ إِلَّا فِي ضَلَالٍ )
فشبّه الشركاء الذي يدعوهم الناس بالماء الذي هو جماد لا يشعر بمن بسط إليه كفه ولا يشعر بعطشه، ولا يستطيع التحرك نحو أفواه الداعين الطالبين ،
أما الله فهو الذي يستجيب الدعاء من الكافر أو المؤمن سواء ، فله دعوة الحق ، سبحانه .
وفي خاتمتها :
آية عظيمة في الأقدار
، حيث يقول (يَمْحُو اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ)
عن ابن عباس قال "الكتاب كتابان ، كتاب يمحو الله منه ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب .
يقول المفسرون المعنى ان الأقدار ينسخ الله منها ما يشاء ويثبت ما يشاء ، في الحديث عن ثوبان "
ان الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ، ولا يرد القدر الا الدعاء ،
ولا يزيد العمر إلا البر " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم


....

تقديم الاسراء

في صحيح البخاري : سَمِعْتُ ابْنَ مَسْعُودٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ وَالْكَهْفِ وَمَرْيَمَ: إِنَّهُنَّ مِنَ الْعِتَاقِ الْأُوَلِ(1) وَهُنَّ مِنْ تِلَادِي (2) .
وفي مسند احمد بن حنبل : عَنْ أَبِي لُبَابَةَ، سَمِعَتْ عَائِشَةَ تَقُولُ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَصُومُ حَتَّى نَقُولَ مَا يُرِيدُ أَنْ يُفْطِرَ، وَيُفْطِرُ حَتَّى نَقُولَ مَا يُرِيدُ أَنْ يَصُومَ، وَكَانَ يقرأ كُلِّ لَيْلَةٍ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَالزُّمَرَ.


شرح(1)(الأُوَل) باعتبار نزولها فإنها نزلت في مكة قبل الهجرة. (تلادي) محفوظاتي القديمة من القرآن، والتالد والتلاد كل ما كان قديما. ،كَالْمَالِ التِّلَادِ، القديم الأَصلِيُّ الذي وُلد عندك،وقيل :هو كل مال قديم من حيوان وغيره يورث عن الآباء.
(2) (العتاق) جمع عتيق وهو كل شيء بلغ الغاية في الجودة ،والمراد تفضيل هذه السور لما يتضمنه كل منها من أمر غريب خارق للعادة كالإسراء وقصة أصحاب الكهف وقصة حمل مريم عليها السلام ونحو ذلك.
وصدر السورة يتحدث عن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى، والمسرى هو السير بالليل ، ليريه الله من آياته ومعجزاته وحججه وأدلته وبراهينه وقدرته وعظمته ،
وفي صحيح مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
" لَقَدْ رَأَيْتُنِي فِي الْحِجْرِ وَقُرَيْشٌ تَسْأَلُنِي عَنْ مَسْرَايَ، فَسَأَلَتْنِي عَنْ أَشْيَاءَ مِنْ بَيْتِ الْمَقْدِسِ لَمْ أُثْبِتْهَا، فَكُرِبْتُ كُرْبَةً مَا كُرِبْتُ مِثْلَهُ قَطُّ "، قَالَ: " فَرَفَعَهُ اللهُ لِي أَنْظُرُ إِلَيْهِ، مَا يَسْأَلُونِي عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَنْبَأْتُهُمْ بِهِ، وَقَدْ رَأَيْتُنِي فِي جَمَاعَةٍ مِنَ الْأَنْبِيَاءِ، فَإِذَا مُوسَى قَائِمٌ يُصَلِّي، فَإِذَا رَجُلٌ ضَرْبٌ، جَعْدٌ كَأَنَّهُ مِنْ رِجَالِ شَنُوءَةَ، وَإِذَا عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ قَائِمٌ يُصَلِّي، أَقْرَبُ النَّاسِ بِهِ شَبَهًا عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ الثَّقَفِيُّ، وَإِذَا إِبْرَاهِيمُ عَلَيْهِ السَّلَامُ قَائِمٌ يُصَلِّي، أَشْبَهُ النَّاسِ بِهِ صَاحِبُكُمْ - يَعْنِي نَفْسَهُ - فَحَانَتِ الصَّلَاةُ فَأَمَمْتُهُمْ، فَلَمَّا فَرَغْتُ مِنَ الصَّلَاةِ قَالَ قَائِلٌ: يَا مُحَمَّدُ، هَذَا مَالِكٌ صَاحِبُ النَّارِ، فَسَلِّمْ عَلَيْهِ، فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ، فَبَدَأَنِي بِالسَّلَامِ
"
[شرح (رَجُلٌ ضَرْبٌ ) جيد الضرب .(جَعْدٌ) أي جسيم ،جعودة الجسم هي اجتماعه واكتنازه (لَمْ أُثْبِتْهَا) لم أحفظها في ذاكرتي



سورة مريم

من فضل السورة انفرادها بالآتي :
أولا :انفرادها بقصة حمل وولادة السيدة مريم لعيسى عليه السلام .
قال (فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ)
وفي مدة حملها لعيسى حتى الولادة ، فأكثر المفسرين على انه لم يستغرق سوى بضع ساعات من اليوم .
ثانيا :انفرادها بمسألة ورود الخلق جميعا يوم القيامة على جهنم كفارا ومؤمنين :حيث يقول تعالى (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا، ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا )
ثالثا : بأنها هي أكثر سور القرآن التي ذكر فيها" الرحمن" ستة عشر مرة (16) ،
وهو من الأسماء المختصة بالله ولا يجوز ان يُسَمّى به غيره مثل اسم "الله"، وقد أنكرته العرب في الجاهلية قال تعالى (وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا (60)
وَلَمَّا كَتَبَ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي صُلْحِ الْحُدَيْبِيَةِ بِأَمْرِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ"
قَالَ سُهَيْلُ بْنُ عَمْرٍو: أَمَّا" بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ" فَمَا نَدْرِي مَا" بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ"! وَلَكِنَ اكْتُبْ مَا نَعْرِفُ: بِاسْمِكَ اللَّهُمَّ... الْحَدِيثَ.
و قال الله عز وجل ( وَهُمْ يَكْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ) الرعد 30 ،
وفي الحديث القدسي يَقُولُ:" قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَنَا الرَّحْمَنُ خَلَقْتُ الرَّحِمَ وَشَقَقْتُ لَهَا اسْمًا مِنَ اسْمِي فَمَنْ وَصَلَهَا وَصَلْتُهُ وَمَنْ قَطَعَهَا قَطَعْتُهُ".
وفي الفرق بين اسم" الرحمن" واسم "الرحيم" قالوا :
اسم" الرَّحْمنِ" خَاصُّ الِاسْمِ ،عَامُّ الْفِعْلِ. وَ" الرَّحِيمِ" عَامُّ الِاسْمِ ، خَاصُّ الْفِعْلِ. قَالَ أَبُو عَلِيٍّ الْفَارِسِيُّ:" الرَّحْمنِ" اسْمٌ عَامٌّ فِي جَمِيعِ أَنْوَاعِ الرَّحْمَةِ، يَخْتَصُّ بِهِ اللَّهُ." والرَّحِيمِ" إِنَّمَا هُوَ فِي جِهَةِ الْمُؤْمِنِينَ، كَمَا قَالَ تَعَالَى" وَكانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً".
وَقَالَ ابْنُ الْمُبَارَكِ:" الرَّحْمنِ" إِذَا سُئِلَ أَعْطَى، وَ" الرَّحِيمِ" إِذَا لَمْ يُسْأَلْ غَضِبَ.
وقد وقع (11) احدى عشر مرة في السورة بلفظ (الرحمن) :
يَاأَبَتِ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِنَ الرَّحْمَنِ (45)
إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا (58)
جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ (61)
ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيًّا (69)
قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا (75)
أَطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (78)
يَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِينَ إِلَى الرَّحْمَنِ وَفْدًا (85)
لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا (87)
وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا (88)
إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93)
إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدًّا (96)
وعدد أربع مرات بلفظ (للرحمن ) :
فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا (26)
إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44)
أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91)
وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92)
ومرة واحدة فقط مضاف بالباء (بالرحمن) :قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَنِ مِنْكَ (18)


عن الكاتب

أبو تامر

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

الرسالة الفكرية - مدونة أبو تامر