الرسالة الفكرية  الرسالة الفكرية

العدوى في الاسلام والطبيبة التي رفضوا دفنها



رفض دفن جثمان طبيبة الدقهلية خوفا من انتشار العدوى

كلنا سمعنا بأهل القرية التي رفضت أن يدفن في مقابرها جثمان الطبيبة التي ماتت مصابة بفيروس كورونا،
ولا نحب أن نكرر الكلام الذي قيل في الاعلام أو قيل من أهل الفتوى أو على مواقع التواصل الاجتماعي
نريد أن أتكلم فقط في نقطة العدوى من الأمراض وماذا قيل عنها في الدين خاصة الأحاديث الصحيحة التي ذكرت في شأنها

اختلاف الأحاديث في شأن العدوى من الأمراض والمصابين

احنا امام مجموعتين من الأحاديث النبوية بخصوص العدوى ، وأنا احضرتها لكم على سبيل التلخيص:

المجموعة الأولى فيها الجزء الأول من حديث أبي هريرة : لا عدوى ولا طيرة ...وفر من المحذوم فرارك من الأسد

وحديث جَابِرٍ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكَلَ مَعَ مَجْذُومٍ وأَخَذَ بِيَدِه فَوَضَعَهَا فِي الْقَصْعَةِ وَقَالَ كُلْ بسم الله ثقة في الله وتوكلا عليه ."الترمذي"
وقيل ان ذلك ورد عن عمر .

هذه المجموعة تقرر بعدم وجود العدوى والتوكل على الله 

المجموعة الثانية فيها الجزء الثاني من حيث أبي هريرة وفرّ من المجذوم فرارك من الأسد
وحديث أبي هريرة هو نفسه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لَا يُورِدُ مُمْرِضٌ عَلَى مُصِحٍّ .. وَقَالَ صلى الله عليه وسلم فِي الطَّاعُونِ مَنْ سَمِعَ بِهِ بِأَرْضٍ فَلَا يُقْدِمْ عَلَيْهِ وهذا في القصة المشهورة لسيدنا عمر مع أبو عبيدة في طاعون الشام .


ومال كثير من العلماء الى ترجيح أحاديث العدوى.
لكن العلماء المحققين سلكوا المسلك الأصوب امام هذا الاختلاف بين الأحاديث ألا وهو الْجَمْعُ بَيْنَهما لأن الترجيح يعني العمل بأحدهما وابطال الآخر،

مسلك الجمع بين عدم العدوى وتجنب المرضى هو مسلك الحافظ ابن حجر 

حيث أضاف :

وَحَمْلُ الْأَمْرِ (أي في الحديث ) بِاجْتِنَابِ المجذوم والمريض عموما وَالْفِرَارُ مِنْهُ عَلَى الِاسْتِحْبَابِ وَالِاحْتِيَاطِ ،
وَحمل الْأَكْلُ مَعَ المريض عَلَى بَيَانِ الْجَوَازِ.

ثم بعد الاسترسال والبيان في أدلة هذا الجمع كانت الخلاصة في الحكم والقول في معنى كلام الحافظ ابن حجر : أنّ الناس على نوعين أو بين شخصين .

النوع الأول : من كان عنده قوة النفس والارادة الصلبة والعلم اليقيني بالله والتوكل التام عليه حيث أن هذا يورد المناعة ويخلقها في الجسد وهي اللازمة لمقاومة المرض :
فلهذا النوع من الناس أن يتابعه صلى الله عليه وسلم في فعله مع أكله مع المجذوم ولا يضره شيء .
وأما النوع الثاني : الذي قال فيه ابن حجر: ومن وجد في نفسه ضعفا فليتبع أمره صلى الله عليه وسلم في الفرار ( أي الجزء الذي يقول " فر من المجذوم فرارك من الأسد" )
ثم اضاف : لئلا يدخل هذا الشخص الضعيف بفعله في إلقاء نفسه إلى التهلكة ،
وقال :فالحاصل أن الأمور التي يتوقع منها الضرر وقد أباحت الحكمة الربانية الحذر منها فلا ينبغي للضعفاء أن يقربوها.
وأما أصحاب الصدق واليقين وهم النوع الأول، فَهُم في ذلك بالخيار.( في أن يقي نفسه ويفر من المخالطة أو يبقى ويخالط )
ثم قال الحافظ : أن الحكم يكون للأكثر، ولأن الغالب من الناس هو الضعف فجاء الأمر بالفرار من المرضى بحسب ذلك .

الفائدة من حكم الجواز الذي ذكره ابن حجر:

وقلت أن هذا الجواز الذي حكم بها ائمة الفقهاء هو الذي يسيغ ويكون منه نزول الرجل الى عمله واكتساب رزقه 
ومن هو الجواز أيضا هذا الطبيب أو الممرض والممرضة في نزوله للمستشفى وممارسة دوره في علاج المرضى أو الذي يعمل في الأفران والمخابز .
ولهذا الجواز في المخالطة و احتمال التعرض للاصابة ، له أسبابه ووهاجته الطبية والعلمية حيث أن مرضى ومصاب بالجذام أو كورونا او اي مرض معدي ليسوا سواء في درجة اصابتهم بالمرض و ليسوا سواء في نوع الفيروس الواحد نفسه فهو على أطوار وأشكال مختلفة ، ولأن العدوى لا تحصل من جميعهم .
فمخالطة النبي صلى الله عليه وسلم للمريض بالجذام وتناول الطعام معه مع احتمال انتقال العدوى بالمرض ، هي التي تفتح الباب بجواز مخالطة البائع للناس في الأسواق وإلا كان من الممكن أن يلتزم البائع بيته ولا ينزل للأسواق فيجوع الناس ،
وكذلك تجيز للفرق الطبية مخالطة المشتبه فيهم والواردين للحصول على استشارة طبية .
ولو طبقناه هذا الجواز على حالة دفن جثمان الطبيبة لما كان هذا الصدام والمشهد الصادم في رفض اتمام مراسم الدفن لمن شاهده ولأسرة الطبيبة .
وأزيد وأقول أنه من باب الجواز لنا ايضا:
 تقرير القيام بعمل جماعة صغيرة العدد ولو في حدود 3 أفراد منهم امام المسجد والمؤذن وعامل المسجد لاقامة الصلوات الخمس في المساجد بدلا من الغلق التام .
وعلى الله السبيل والتوفيق والعافية .


TvQuran


عن الموقع

مدونة أبو تامر- مذهبنا التحقيق وليس التقليد - تاريخ. ثقافة.عقيدة. فقه. حديث.تفسير

جميع الحقوق محفوظة

الرسالة الفكرية

2019


تطوير

ahmed shapaan