فكر الاسلام - شريعة وحكمة فكر الاسلام - شريعة وحكمة
recent

أحدث المقالات

recent
جاري التحميل ...

أفضل خمس روايات عالمية

Best-Five-World-Novels



أفضل خمس مسرحيات وروايات عالمية : 

أدب عالمي  :

يسرني أن أقدم أفضل أعمال في الأدب العالمي والتي قرأتها وتأثرت بها في مرحلة الشباب ،
وهي أعمال لأعظم الكتّاب والأدباء العالميين وأكثرهم احتراما وتقديرا ، ويحتلون مكانة كبيرة في بلدانهم بل في العالم كله ، ونقدا للواقع والخير والشر .
وأعمالهم ترجمت لكل لغات العالم وتأثروا بها .
وهي أعمال تتميز أنها مأساوية ، وبالصراع الاجتماعي ، والطبقي ، والديني، وتتميز بأن شخصيات أبطالها نبلاء ،
ثم البراعة في أقوال أبطالها والتي صارت من القواعد والأمثال الانسانية مثل : أكون أو لا أكون ، والحب أعمى ،
والجبناء يموتون مرات عديدة أما الشجعان فيموتون مرة واحدة ، وغيرها.
وأصحاب تلك الأعمال يمثلون القسم الأعظم في أدب بلدانهم .

علاقة الروايات الأدبية بالدين :

قد يسأل سائل ما علاقة ذكر الروايات والمسرحيات الأدبية بالدين والفقه والعقيدة والصلاة والصيام ؟
أقول: الدين يشمل مسائل الاعتقاد والحرام والحلال والفروض والواجبات والمناهي ،
ويشمل أيضا الحكمة والوعظ والذكر بذكر الأقوال والأمثال والقصص ، والكتاب المقدس يتضمن كل ذلك ،
قال الله تعالى " فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ" الأعراف 176 .
وقال " نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ " و " لَقَدْ كَانَ فِي يُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آيَاتٌ لِلسَّائِلِينَ"
فسورة يوسف لو كان ذكرها أحد الأدباء لاستخفّ به البعض وانصرفوا عنها قائلين، أساطير الأولين ،
قال فخر الدين الرازي : ألا ترى أن هذه القصة مذكورة في كتب التواريخ مع أن شيئا منها لا يشابه هذه السورة في الفصاحة والبلاغة ،
وقوله ( أحسن القصص) و كان معنى كونه أحسن القصص لما فيه من العبر والنكت والحكم والعجائب التي ليست في غيرها فإن إحدى الفوائد التي في هذه القصة أنه لا دافع لقضاء الله تعالى ولا مانع من قدر الله تعالى ،
وأنه تعالى إذا قضى للإنسان بخير ومكْرمة فلو أن أهل العالم اجتمعوا عليه لم يقدروا على دفعه.

والفائدة الثانية: دلالتها على أن الحسد سبب للخذلان والنقصان.
والفائدة الثالثة: أن الصبر مفتاح الفرج كما في حق يعقوب عليه السلام فإنه لما صبر فاز بمقصوده، وكذلك في حق يوسف عليه السلام.

أقول : فقصّ القصص على نحو من البلاغة والفصاحة وحملها لفوائد انسانية منها تهذيب الأخلاق والتعليم هو أصل الأدب ،
فالأدب والقصص من الدين ،
ألا ترى كتاب البخاري في الحديث النبوي يتضمن كتاب الأدب ؟ وفيه احاديث عن طيب الكلام والصلة والحث على حسن الخلق،
والتجمل والتبسم، والحياء ، والنهي عن قبيحها من الغيبة والتحاسد وسوء الظن والغضب وغيرها ،
فالمسلم المستقيم هو الذي جمع بين الصلاة والعبادات وبين حسن الخلق والأدب ، وجمع بين الفقه وقراءته ، وبين قراءة كتب الأدباء والحكماء .
وإنما يعنينا منها ونهتم بها، تلك التي تحضّ على فعل الخير وتقر سوء عاقبة الشر ، وكي نفهم النفس البشرية من دوافعها ورغباتها وتكوينها وحاجتها وتأثرها،
وأما تلك التي تحض على الفسق والفجور وتدعو له ، فلا شأن لنا بها ونحن أبعد منها بُعْد المشرق عن المغرب ، والله الموفق .

شكسبير :

وليم شكسبير ، كاتب انجليزي مسرحي وممثل بفرقة مسرحية ، توفى عام 1616 م.

1- مسرحية "هاملت ":

HAMLET
أشهر أعمال شكسبير : حكاية أمير دانماركي اسمه "هاملت" :
وتبدأ بمشهد صادم ومفاجأة مأساوية وهو الأزمة عندما يرى هاملت في القصر شبحاً لروح أبيه الذي مات قريبا،
ويخبره الشبح أنه قد قُتل على يد عمه، أخو والد الأمير بالسّمّ والذي استولى على عرشه وصار ملكا للدانمارك وتزوج بامرأته أم الأمير ، ويطلب الشبح من هاملت الانتقام ...
ثم يدور الصراع بين الأمير وعمه الملك، ويقع هاملت في صراع مع نفسه بسبب كرهه لأمه وخيانتها،
وواجبه نحو الانتقام لمقتل أبيه ...
(حيث مشهد يقول فيه ) : أكون أو لا أكون ، هذا هو السؤال (يتأمل هملت اختيار الموت والانتحار أمام الألم وظلم الحياة) ..
هل من الأصلح للنفس البشرية أن تتلقى صابرة ضربات وسهام القدر ؟ أو أن تشهر السلاح مقاومة في بحر من المتاعب ؟...

 (ومشهد آخر مأساوي مؤثر للغاية حيث هاملت في مواجهة أمه الملكة وحديثه لها ، بعد أن قتل جاسوسا"بولونيوس"، كان يقف خلف الستار ):
- الملكة : ويلاه ماذا فعلتَ ؟
- هملت : لستُ أدري ، أكان هذا هو الملك .؟
- الملكة : يا لها من فعلة !
- هملت : أجل ، إنها لفعلة فظيعة ، توشك ألا تقل فظاعة –أيتها الأم الصالحة- عن قتل ملك ثم التزوج من أخيه.
-الملكة : عن قتل ملك ؟
-هملت : أجل يامولاتي ، ذلك ما قلت .
(يرفع الستار فيرى بولونيوس جثة هامدة )
يا لك من شقي فضولي أحمق ، وداعا ...
اجلسي أنت والزمي السكون وكفي عن عصر يديك ، ودعيني أعصر قلبك،
ذلك ما أريد ان أفعله !ان كان قلبك مصنوع من مادة تتأثر ولم يكن قد استحال نحاسا جمادا ،بحكم العادة اللعينة ،
فأصبح ممتنعا محصنا لا ينفذ إليه إحساس أو شعور .
-الملكة : ماذا فعلتُ حتى تجرأت وأخذتَ تحرك لسانك بصيحات ملؤها القحة والسفاهة ؟
-هملت : أتيتِ عملا يسلب العفاف جماله وبهجته ، ويسم الفضيلة بالرياء ،
وينتزع من الحب الطاهر ما يزين جبينه من الورد النضير ،
ويضع مكانه الجرأة والاستهتار ، ويجعل ميثاق الزواج كذبا وبهتانا كأنها أيمان المغامرين ،
فيا له من عمل ينتزع الروح من كل عهد مقدس ، ويجعل من المراسم الدينية الجميلة مجرد ألفاظ رنانة جوفاء....
-الملكة : أي عمل هذا الذي يعلو زئيره ويقصف رعده قبل أن أعرف كنهه ؟
-هملت : انظري الى هذه الصورة ، إلى هذه . إنها تصوير متفنن لأخوين اثنين ،
تأملي أي جلال وروعة يزينان هذا الجبين ( يقصد أباه)
شعر جعد كشعر هيبريون ، وجبهة المشتري ، وعيناي كعيني المريخ ، ينذران ويأمران ،
ووقفة كوقفة الرسول عطارد ، حين ينزل فجأة على جبل يناطح السحاب .
تجمعت الصفات في صورة كأن ترك فيها كل اله أثرا منه لكي يخرجوا للعالم مثالا للرجل الكامل ،هكذا زوجك .
فانظري الآن الى الصورة الأخرى (يقصد عمه) هذا زوجك الآن يبدو كالسنبلة المريضة ، أصابت عدواها ماحولها من السنابل ،
هل لك عينان تنظران ؟
فكيف سلوت إذن المرعى في هذا الجبل الوسيم ؟
لكي تطمعي في هذا المرعى الحقير .
أما لك عينان تنظران ؟
إنك لا تستطيعين ان تزعمي أن هذا من الحب ، فقد بلغت السنّ التي تهدأ فيها ثورة الدم ،
وتخمد وتصبح خاضعة لسلطان العقل ،
فأي عقل يرضى أن يتحول عن هذا إلى هذا ؟
وأنا واثق أن لك عقلا وإلا ما أبديت هذا الانفعال ،
ولكني واثق أيضا أن عقلك مشلول معطل .....
-الملكة : حسبك ولا تف بكلمة أخرى ، إن كلماتك كالخناجر تنفذ من مسامعي ،
حسبك أيها العزيز هملت .
-هملت : سفاح ووغد لئيم وعبد زنيم ،
لايعادل جزءا من مائتين من زوجك الأول،
أضحوكة بين الملوك ، لص سارق للدولة والحكم ، اختلس التاج خلسة من فوق الرف ، ووضعه في جيبه .
( يصف عمه زوجها ، ثم يأتيه الآن الشبح وهي لاتراه ، فيخاطبه قائلا: )
ما الذي تبغيه أيها الشبح الكريم ؟
-الملكة : أسفي عليه ، تملكه الجنون (تقصد هملت ).
- هملت :أليس مقدمك اليوم لتأنيب ولدك ، الذي أضاع الوقت بين التراخي والانفعال ، ولم يبادر في التنفيذ العاجل لأمرك الرهيب ؟ تكلم .
- الشبح : لاتنسى أن هذه الزيارة لشحذ عزيمتك . لكن انظر الى أمك قد علتها الحيرة ،
كن ردعا بينها وبين روحها التي تعذبها ، إن الخيال أشد تأثيرا في الأجسام الضعيفة ، تحدث اليها برفق ، هملت .
-هملت : كيف حالك سيدتي ؟
- الملكة : بل كيف حالك أنت ؟
أنت الذي توجه عينيك الى الفضاء وتخطب الهواء الخالي من كل مادة ؟
لمن توجه هذا الخطاب ؟
-هملت : أما تبصرين هناك شيئا ؟
-الملكة : كلا لا شيء مطلقا ، مع أني أرى كل ما هو موجود.
...( ثم تتطور الأحداث حتى تصل الى الذروة حيث يتسبب هاملت في قتل والد حبيبته والتي انتحرت،
ثم المشهد الأخير حيث تموت الأم، والعمّ على يد هملت ، ويصاب الأمير بطعنة من سيف مسموم في مبارزة أعدّها العمّ مكيدة لهاملت ،
ويموت الأمير
) .

2- مسرحية " تاجر البندقية ".

The Merchant of Venice

تحكي عن تاجر يهودي جشع يقرض الناس بالربا الفاحش وشاب نبيل كان يقرض من جاءه محتاجا بدون فائدة لذلك كان التاجر يكره ذلك الشاب ،
لكن القدر جعل هذا الشاب يلجأ الى هذا المرابي واقتراض مبلغ ثلاثة آلاف جنيه كان صديقه قد طلبها منه لاستكمال مراسم زواجه ،
ولأن التاجر يكره هذا الشاب اتفق معه على صك القرض وفيه شرط يحقّ للتاجر أن يقطع رطلا من لحم جسده في حالة إن هو عجز ردّ القرض الثلاث ألف جنيه .

دوستويفسكي :

كاتب روسي (1821-1881) :
اهتم بالفقراء والمعدمين والبؤساء وكان معارضا للحكم وعوقب بالنفي الى سيبريا.

3- رواية "الاخوة كارمازوف "

والأحداث تتعلق بأسرة مكونة من الأب سيء الخلق، وعلاقته بأبنائه الثلاثة ، وعلاقة الأبناء بينهم البعض، على اختلاف أفكارهم وشخصياتهم،
الابن الأكبر شبيه بأبيه والأوسط مثقف ملحد، والأصغر مؤمن راهب في الكنيسة . وابن رابع غير شرعي يعاني من مرض الصرع ،
والرواية تتناول قضايا القدر والأخلاق والايمان، والمناقشات حولها ، والعلاقات الأسرية ، وكيف يتصارع الابن الأكبر مع أبيه في حب امرأة ،
وفيها يُقتل الأب على يد الابن الغير شرعي والذي اعتاد في صغره على قتل القطط، لكن التهمة تلصق بالأخ الأكبر الذي يسجن،
ثم ينتحر الابن القاتل .

4- رواية "الجريمة والعقاب":


تحكي عن طالب فقير ذو شخصية مضطربة فهو بارد العواطف معادي للمجتمع ، وفي الوقت ذاته يتصرف بحب وحنان لفتاة تعيش ظروف صعبة تدفعها الى العمل كعاهرة لمساعدة أسرتها ، ثم إنه أراد قتل امرأة عجوز تتعامل بالربا وأخذ مالها لينقذ نفسه من حياة الفقر ويعمل أعمالا خيرية ،
ثم راح يعد الخطة لقتلها ثم يتباطئ في التنفيذ بسبب حيرته وتردده في ارتكاب جريمة قتل ، لكن ظروف وأحداث تعيشها أسرته ،
حيث تضحي أخته بالزواج من غني راغب في جسدها لمساعدة أخيها ، فيقرر تنفيذ جريمة قتل العجوز المرابية ،
ثم يعيش بطل الرواية صراع نفسي بسبب جريمته ،
وقد حاول المحقق أن يعثر على دليل ادانته فلم ينجح ، ومع صراع الطالب مع نفسه في فكرة الاعتراف بجريمته ، تلحّ عليه الفتاة التي أحبها أن يعترف بجريمته ،
فهو يحاول أن يقنع نفسه بأن جريمته في قتل العجوز مبررة لكن ضميره يؤنبه ، ثم ما لبث ان اعترف بالجريمة وحُكم عليه بالسجن ثماني سنوات في سيبريا ،
وهناك يبدأ في التغيير والاصلاح .

برنارد شو :

كاتب ايرلندي ( 1856 – 1950)
رفض جائزة نوبل في الآداب ومن أشهر اقواله: الناجح في الحياة هو من يسعى للبحث عن الظروف التي يريدها، وإن لم يجدها يصنعها بنفسه .
وعن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، قال : أنه منقذ البشرية ، وإني لأعتقد أنه لو تولى رجل مثله حكم العالم الحديث لنجح في حل مشكلاته، بطريقة تجلب إلى العالم السلام والسعادة اللذين هو في أشد الحاجة إليهما .
وهو شخص يتميز بالفكاهة والنكت والنقد اللاذع .

5- مسرحية " جان دارك " . Jan Dark

Jan Dark

"جان درك" ، العذراء الفرنسية التي تخلت عن دورها كفتاة من قرية تتطلع الى الزواج وتكوين أسرة وبيت مستقر، لكنها أبت ذلك وسعت الى دور أكبر وأعظم في مساعدة بلدها فرنسا،
 وأصبحت البطلة القومية التي قادت الجيش الفرنسي حاملة لواءه الى عدة انتصارات ضد الانجليز المحتلين في القرن الخامس عشر ،
وزعمت أنه يأتيها الوحي الالهي بالتنبؤات خاصة المعارك الحربية ،
 وقد اعتادت جان على ارتداء الملابس الرجالية والدرع ،
تم تتويجها من قبل الملك الفرنسي "شارل " وقتها ، لأعمالها البطولية،
لكنها وقعت أثناء قتالها في الأسر ،
ثم تم محاكمتها دينيا بتهمة الزندقة على نحو تآمري من الكهنة والأمراء،
وتحقيقات قامت على أسئلة دينية ماكرة خبيثة بغرض وقوعها في تهمة الكفْر ،
وأحيانا على نحو مذهل مثل سؤالهم لها :
هل حاولتي الهرب من السجن ؟
فلما أجابت بنعم ،
قالوا : إن هذا اعتراف بالزندقة .
وفي النهاية تم اعدام "جان" حرقا بالنار .

ومن أقوال جان للذين حاكموها :
" إن الانجليز مصممون على أن أُحْرقَ كما تُحْرق الساحرات لذلك بعثوا اليّ طبيبهم ليصحّني،
ولكنه أُمِر أن لا يدْمِيني لأن القوم السفهاء يحسبون أن السحْر يخرج من الساحرة عند ادمائها، لهذا اكتفى بسبّي فسماني أسماء قذرة .
وقالت : لماذا تتركوني في أيدي الانجليز ؟ . إن الواجب ان أكون في يد الكنيسة .
ولماذا تربطوني الى ساق من خشب ؟ أخشية أن أطير ؟ "



عن الكاتب

أبو تامر

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، اضغط على الزر الأيمن للاتصال بنا ً ، كما يمكنك الاشتراك في النشرة البريدية لجديد الرسالة الفكرية ...

جميع الحقوق محفوظة

فكر الاسلام - شريعة وحكمة