فكر الاسلام - شريعة وحكمة فكر الاسلام - شريعة وحكمة
recent

أحدث المقالات

recent
جاري التحميل ...

أحاديث صحيحة في حقوق الجار

 

الجار .


أحاديث صحيحة في الوصية بالجار :


1- إذا عملت مرقة فأكثر ماءها واغرف لجيرانك منها.

(صحيح الجامع) رواه ابن ماجه  عن أبي ذر. (الصحيحة 1368)

2 - ثلاث خصال من سعادة المرء المسلم في الدنيا: الجار الصالح، والمسكن الواسع، والمركب الهنيء.

(صحيح الجامع ) رواه أحمد والطبراني في الكبير والحاكم  عن نافع بن عبد الحارث. (الصحيحة 282)

3 - خير الأصحاب عند اللَّه خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند اللَّه خيرهم لجاره.

(صحيح الجامع)  رواه أحمد والترمذي والحاكم  عن ابن عمرو. (الصحيحة 103)

4- لأن يزني الرجل بعشر نسوة خير له  من أن يزني بامرأة جاره، ولأن يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسر له من أن يسرق من بيت جاره.

(صحيح الجامع) رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد والطبراني في الكبير عن المقداد بن الأسود. (الصحيحة 65)

5- ليس المؤمن بالذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه.

(صحيح الجامع) رواه البخاري في الأدب والطبراني والحاكم والبيهقي  عن ابن عباس. (الصحيحة 149)

6- ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه.

متفق عليه من حديث  ابن عمر وعائشة 

7- من كان يؤمن باللَّه واليوم الآخر فليحسن إلى جاره، ومن كان يؤمن باللَّه واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن باللَّه واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليسكت.

(متفق عليه) من حديث أبي شريح وأبي هريرة. 

8- من كان يؤمن باللَّه واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، واستوصوا بالنساء خيرًا.

(صحيح) (خ) عن أبي هريرة.

9- والذي نفسي بيده لا يؤمن عبد حتى يحب لجاره ما يحب لنفسه.

(صحيح) (م) عن أنس. (الصحيحة 73)

10- واللَّه لا يؤمن، واللَّه لا يؤمن، واللَّه لا يؤمن الذي لا يأمن جاره بوائقه (1).

(صحيح الجامع ) رواه احمد والبخاري  عن أبي شريح. (الصحيحة 3000)

11- لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه.

(صحيح الجامع) (مسلم) عن أبي هريرة. (الصحيحة 549)

12- لا يمنع جار جاره أن يغرز خشبة في جداره.

متفق عليه من حديث أبي هريرة  ورواه ابن ماجه  عن ابن عباس واحمد وابن ماجه  عن مجمع بن يزيد .

13- يا نساء المسلمات! لا تحقرن جارة لجارتها ولو فرسن شاة .

حديث متفق عليه عن أبي هريرة. 

14- يا أبا ذر! إذا طبخت فأكثر المرق، وتعاهد جيرانك.

(صحيح الجامع) رواه أحمد والبخاري في الأدب المفرد ومسلم والترمذي والنسائي عن أبي ذر. 
_______________
(فرسن شاة) : أي الظلف وهو مختص بالإبل ويطلق على الغنم استعارة وهو فيها مثل القدم في الإنسان .

عن الكاتب

أبو تامر

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، اضغط على الزر الأيمن للاتصال بنا ً ، كما يمكنك الاشتراك في النشرة البريدية لجديد الرسالة الفكرية ...

جميع الحقوق محفوظة

فكر الاسلام - شريعة وحكمة