القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الاخبار

آداب قضاء الحاجة والاستنجاء

 

الخلاء  

أحاديث آداب قضاء الحاجة :

1. اتقوا اللاعنين : الذي يتخلى في طريق الناس، أو في ظلهم .


(صحيح) (حم م د) عن أبي هريرة.
اللاعنين : الأمرين الجالبين للعن أي: الشتم.
يتخلى: أي يتغوط ، من الخلاء .
ظلهم : الذي اتخذوه مقيلًا ، كظل شجرة .

2. اتقوا الملاعن الثلاث: البراز في الموارد، وقارعة الطريق، والظل.

(حسن) (د هـ ك هق) عن معاذ

3.إذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يولها ظهره، ولكن شرقوا أو غربوا .

(صحيح) (حم ق 4) عن أبي أيوب.

4. إذا جلس أحدكم على حاجته فلا يستقبل القبلة ولا يستدبرها.

(صحيح) (م) عن أبي هريرة.

5. إذا استجمر أحدكم فليوتر .


(صحيح) (حم م) عن جابر.
استجمر : أي مسح مخرجه بالجمار وهو الحجار الصغار
فليوتر : يجعل الحجار ثلاثا فأكثر .

6.إذا ذهب أحدكم إلى الغائط فليذهب معه بثلاثة أحجار يستطيب بهن فإنها تجزي عنه.

(صحيح) (حم د ن) عن عائشة

7. إذا استطاب أحدكم فلا يستطب بيمينه ليستنج بشماله.

(صحيح) (هـ) عن أبي هريرة. (صحيح أبي داود)
يستطيب ، استطاب : الاستنجاء ،طلب الطهارة .

8. إذا بال أحدكم فلا يمس ذكره بيمينه، وإذا دخل الخلاء فلا يتمسح بيمينه، وإذا شرب فلا يتنفس في الإناء.


(صحيح) (حم ق 4) عن أبي قتادة. (صحيح أبي داود)

9. إذا رأيتني على مثل هذه الحالة -يعني: البول- فلا تسلم علي؛ فإنك إن فعلت ذلك لم أرد عليك.


(صحيح) (هـ) عن جابر. (الصحيحة)


10. أكثر عذاب القبر من البول


(صحيح) (حم هـ ك) عن أبي هريرة.

11. إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير، أما أحدهما فكان لا يستنزه من البول، وأما الآخر فكان يمشي بالنميمة.


(صحيح) (حم ق 4) عن ابن عباس (حم) عن أبي أمامة. (صحيح أبي داود)

12.إن هذه الحُشُوش محتضرة، فإذا أتى أحدكم الخلاء فليقل: أعوذ باللَّه من الخبث والخبائث.


(صحيح) (حم د ن هـ حب ك) عن زيد بن أرقم. (الصحيحة)
الحشوش : اماكن التبرز بين النخيل .
محتضرة : أي تحضرها الشياطين وتنتابها .

13.كان أحب ما استتر به لحاجته هدف أو حائش نخل .


(صحيح) (حم م د هـ) عن عبد اللَّه بن جعفر. (صحيح أبي داود)

14. ستر ما بين أعين الجن وعورات بني آدم إذا دخل أحدهم الخلاء أن يقول: بسم اللَّه.

(صحيح) (حم ت هـ) عن علي.

15. كان إذا أراد الحاجة أبعد.

(صحيح) (هـ) عن بلال بن الحارث (حم ن هـ) عن عبد الرحمن بن أبي قراد. (صحيح أبي داود)


16. كان إذا أراد الحاجة لم يرفع ثوبه حتى يدنو من الأرض.


(صحيح) (د ت) عن أنس وعن ابن عمر (طس) عن جابر. (الصحيحة)


17. كان إذا خرج من الغائط قال: غفرانك.


(حسن) (حم حب ك) عن عائشة.


18. كان إذا دخل الخلاء قال: اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث.


(صحيح) (حم ق) عن أنس.
الخلاء: المكان الخال لقضاء الحاجة .

19.نهى أن يبال في الماء الراكد .

(صحيح) (م ن هـ) عن جابر.


20. نهى أن يبول الرجل في مستحمه .


(صحيح) (ت) عن عبد اللَّه بن مغفل

21.نهى أن يستنجي ببعرة أو عظم.


(صحيح) (حم م د) عن جابر

أحاديث أخرى :


22. أخرج البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك يقول:
" كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج لحاجته، تبعته أنا وغلام منا، معنا إداوة من ماء "

23. عن عائشة، قالت: (من حدثكم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يبول قائما فلا تصدقوه، ما كان يبول إلا قاعدا ).

قال الترمذي : وفي الباب عن عمر، وبريدة.
حديث عائشة أحسن شيء في الباب وأصح.

24. عن عائشة، قالت: (مرن أزواجكن أن يستطيبوا بالماء، فإني أستحييهم، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يفعله ).

قال الترمذي : وفي الباب عن جرير بن عبد الله البجلي، وأنس، وأبي هريرة.
هذا حديث حسن صحيح.
وعليه العمل عند أهل العلم، يختارون الاستنجاء بالماء، وإن كان الاستنجاء بالحجارة يجزئ عندهم، فإنهم استحبوا الاستنجاء بالماء، ورأوه أفضل، وبه يقول سفيان الثوري، وابن المبارك، والشافعي، وأحمد، وإسحاق.
*** اللهم صل على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
- السراج المنير في ترتيب أحاديث صحيح الجامع الصغير-
  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
أبو تامر Abo-Tamer

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات