العقيدة

لماذا لم ينزل القرآن في بداية البشرية

 

نزول القرآن   


لماذا تأخر القرآن زمنا طويلا كي ينزل الى الأرض ؟

لماذا لم ينزل القرآن على أول رسول ، والله هو الرحمن الرحيم فلماذا حُرِمت منه القرون الأولى ؟ .

للجواب تعال نتأمل ما في القرآن :


1- الدعوة الى عبادة الله وحده ، وهذه رسالة جميع الأنبياء من أول أيام البشرية ، آدم ، اذن فمن جهة أهم قضية ومسألة فالقرآن لم يتأخر ولم يأت بجديد .

2- القرآن به علوم طبيعية ومعرفة وأحكام فقهية كثيرة يصعب على الناس فهمها وأدائها مثل خلق الانسان وخلق الكون ومثل حساب المواريث، حتى أن عدد كتب الأحكام في كتاب فقه مثل "المغني" زاد على الخمسين، فكان لزاما أن يأتي بعد تطور البشرية .

وهاتان النقطتان ذكر نحوهما دكتور ذاكر ، وأضيف اليهما ما يلي :


3- تصحيح ما سبق من الديانات مثل اليهودية والمسيحية ، وتصحيح ما تم تحريفه في الكتب السابقة فكان لابد أن يأتي القرآن في زمانه المكتوب بعد ظهور تلك الديانات.

4- القرآن فيه سرد لتاريخ وقصص جميع الأمم السابقة وملخص شامل وكامل لقصة الانسان مع ربه على الأرض ، فمن المنطقي أن يأتي متأخرا في آخر الزمان .

5- نزول القرآن في آخر الزمان جاء متسقا مع تطور العالم وسهولة وسرعة الاتصالات والمواصلات ،
 فهو نزل لجميع الأمم والبلدان، وأمر الرسول وأتباعه دعوة الناس للقرآن ،
فكان من العسير نقله في الزمان الأول حيث انتقال الناس من بلد الى آخر في نفس القطر يستغرق أسابيع، وإلى قطر آخر يستغرق شهور ،

 وكيف يفرض الحج للمسجد الحرام كل عام للمسلم في أمريكا مثلا في العصر الذي فيه السفر يستغرق شهورا على البغال والحمير ، وكيف يعبر البحار والمحيطات بزوارق بدائية أو قبل معرفة البشرية لصناعة السفن والفلك .

6- ولآن القرآن جاء رحمة للعالمين فكان ينبغي تحقيقه عمليا، بيسر نقله والاخبار عنه وكذلك أداء تعاليمه .

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -